أنتَ .. حقّاً .. أنتَ

حسین عباسي

1.هناک دراسات کثیرة وکثیفة حول أفلام عباس کیارستمي یبلغ عددها – علی حدّ تعبیر أحد الباحثین السینمائیین – عدد الأغصان والأوراق والأشجار والفواکه التي نراها في أفلامه، ولم تأتِ هذه الدراسات العدیدة والمتنوعة اعتباطا، وإنّما حاز کیارستمي – المعروف لدی العرب ﺑ"کیاروستمي" - علی أفئدة مشاهدیه، قبل أن یحظی بالجوائز والمیدالیات الکثیرة في شتی المهرجانات.

لم تخلُ هذه الدراسات والحوارات والکتب والآراء مِن مدح الکُتّاب وطعنهم بالنسبة إلی هذا المخرج الإیراني الشهیر – لا سیّما بسبب نفسیة بعض ناقدیه في موطنه إیران – لکنّه لم یُولِ اهتماماً لأي مدحٍ وذمّ، وأری ما جاء في "الریح والأوراق" جواباً لهم أجمع:

«أنا لستُ سیّئاً

ولستُ جیّداً

السّيءُ بعیدٌ عنّي

والجیّدُ أیضاً

أنا، أنا.» (ص: 272)

سار کیارستمي في مسیرته الثقافیة، فلدی انطلاق آخر أنفاسه أیضاً کان یُعَدُّ رَجلاً معطاءً في حلبة السینما، بل أمسی مِن أهم مخرجي العالم؛ مِن أولئک الذین تتلهّف إلی مشاهدة أفلامهم الناقدون، وهواة الشاشة الفضیة.

إنّ المخرج الشهیر عباس کیارستمي أخرج عدةَ أفلام روائیة طویلة – مرورا بفیلمه الأول "التقریر" في 1977 من میلاد السید المسیح، حتی "کعاشقة" في 2013.

أما أفلامه الروائیة القصیرة، فقد بدء بإخراجها قبل فیلمه الأول السینمائي. کما لدیه أفلام وثائقیة شهیرة وقیّمة تعالج بعض المسائل في المجتمع الإیراني – لا سیّما القومیة الفارسیة. ومضافاً إلی تلک الأعمال، کتب کیارستمي عدة سیناریوهات أخرجها مخرجون إیرانیون شهیرون.

ومنذ فیلمه الأول "التقریر" آلی المخرج علی نفسه أن یبتعد عن التمثیل المصطنع، أو أن یستخدم النجوم من الممثلات والممثلین – إلّا ما قلّ وندر؛ خاصة في فیلمه: "شیرین" الذي یستدعي موضوعه اختیار الممثلات الشهیرات – لأنّه لا یودُّ البذخ أو أن یتلاعب برأس مالٍ لیس له – أي رأس مال المنتِج – وإن أکّد في أکثر مِن موضع أنّه لا یضمن رجوع ما استثمره المنتجون، ذلک لأنّه لا یصنع أفلاماً تجاریة کي یبحث عن رضی المنتِجین، وعن هواجس بعض المشاهدین؛ إنّه یصوّر الواقع، بحیث یمسي ذلک الواقع السینمائي هو الواقع بعینه – والمشاهد یعلم مسبقاً بأنّ لکلّ فیلم سینمائي کوالیس وما خلفها.

صوّر فیلمه الأول أي "التقریر" واقعاً مریراً وحالة مزریة لأسرة کسَر ظهرها الفقر، فتوتّرت العلاقة بین الزوجین، واللطیف، تعبیر المخرج نفسه: «یصل الإنسان إلی مرحلة یفقد فیها جمیعَ طاقاته، فکلُّ ما یحدث في العلاقات الزوجیة أو في الدوائر الحکومیة، له حلولٌ في یومٍ ما. إنّما القضیة الرئیس أن تنهزم ذاتُک في ذاتک؛ أي لم یکن بوسعک أن تکون فاعلاً.» نعم هو ضعف الإنسان أمام المجتمع؛ مجتمع مختلف مع ذاتک.

2:نشر کیارستمي بعض الأعمال الأدبیة، منها ثلاثة کُتب حول الملا الرومي، وسعدي الشیرازي، وحافظ الشیرازي، وهو لم یفعل شیئاً في هذه المنشورات الثلاث، إلا أنه کتبَ بعض أبیات دواوین هؤلاء الشعراء الثلاث بشکل یَقرب من نوع کتابة "التفعیلة"؛ أي أنّه قام بتوزیع المصرع الواحد علی کلّ الورقة، کي یقّرب المعنی المراد مِن الشارع الإیراني – والأحری کلّ مَن یعي الفارسیة - والذي أمسی لا یفهم المعاني العمیقة الموجودة في أشعار الرومي، أو سعدي الشیرازي، أو حافظ الشیرازي.

ولکیارُستمي آثار أدبیة خطّها بقلمه، منها مجموعة "بَرگ و باد" أي "الریحُ والأوراق"، والتي یسرد فیها الریحُ حکایةَ الأوراق، والأوراقُ تسرد حکایةَ الریح.

إنّ الملفت للنظر في هذا الکتاب، أنّ المؤلف لا یعنون ما نقرأه بین دفتيّ کتابه المتکوِّن من 362 صفحة، هل هو شعر أم نثر – وإن کان شکل کتابة النصوص والسطور، توحي بأننا أمام مقطوعات شعریة أو شبه شعریة تشبه القصیدة النثریة، قریبة من الهایکو الیابانیة؛ خاصة لو تذکرنا حبَّ هذا السینمائي بالیابان، ومکوثه في بلاد الشمس وإخراجه آخر فیلمٍ له أي "کعاشقة" هناک.

جاء في مقدمة کتاب الریح والأوراق:

«کمقدمة:

مِن ظلم الأیام

ألجأُ إلی الشِّعر

مِن جور المحبوبِ

ألجأُ إلی الشِّعر

مِن الإجحافِ المبینِ

ألجأُ إلی الشِّعر.» (ص: 9)

وقد استخدم کیارُستمي ثلاث مفردات مترادفة تُستعمل في الفارسیة، لیبیّنَ لنا مدی حضور "الظلم" في أیامه: (سِتَم، جَور، ظُلم)

ومِن إیحاءات النص الأخری، والتي تجعلنا - کقراءٍ – أن نکونَ أمام مجموعة هایکو شعریة أو تجربة شعریة (لأنّ الکاتب لا یدّعي أنه أنشد شعراً في "الریح والأوراق") هي تلک المفردات التي تذکّرنا بأفلام صدیقه المخرج أكيرا كوروساوا وبمناخ الهایکو والیابان الساحرة الشعریة، فقد تکررت مفردة القمر، والشمس کثیراً، منها:

«هناکَ سرٌّ

بیني

وبینک

وبین القمر.» (ص: 11)

أو:

«بیني وبین القمرِ

حوارٌ

لا یسمعه القمرُ

ولا أنا.» (ص: 24)

ونجد الشمس والشِعر معاً:

«عندما انفلق الفجرُ

ذَبَلَ شِعري

وعندما طلعت الشمسُ

مات شِعري.» (ص: 206)

إنّ أکثر نصوص هذا الکتاب هي عبارة عن حدیث کیارستمي مع نفسه / مَعنا، إنّها إشارات إلی سیرة حیاة وتجربة حیاة مِن دون روتوش:

«أردتُ أن أغرسَ زهرةً

کان هناک ترابٌ

وکنتُ أنا

ولم تکن الزهرةُ.» (ص: 254)

ویحدّثنا کیارستمي عن نفسه مباشرة:

أنا بطلُ قصةٍ

لا قصّةَ فیها

ولا بطل.» (ص: 351)

ویتحدث عن حیاته، وعن الطریق الذي سلکها في الحیاة - بمفردات وجیزة ومعبّرة:

«بین الخیرِ والشّرِ

اخترتُ الخیرَ

کانَت طریقاً

ملیئاً بالشّرِ.» (ص: 303)

وقد اهتمّ بمجتمعه، ولا سیّما بالأطفال، في نصوصها هذه، فقد کرّس اهتماماً بالغاً للطفلِ في أفلامه – خاصة في "أين يقع منزل صديقي؟"، و"الواجب المنزلي"، والفیلم القصیر "الخبز والزقاق":

«دُمیةٌ دونَ رأس

في یديّ طفل

في حضن امرأة حائرة.» (ص: 162)

ونقرأ في مکان آخر عن هواجس الأطفال وعالمهم:

«سألَ الطفلُ

لماذا الأسماک

تحبُّ العوم

إلی هذه الدرجة.» (ص: 78)

3:یذکّرنا عنوان مجموعة "الریح والأوراق" للراحل عباس کیارُستمي بمجموعة شعریة لأدونیس، عنوانها "أوراق في الریح"، وهي لوحات شعریة عمیقة المغزی تتشکّل مِن 59 قطعة، جاء في اللوحة الأخیرة:

«عِش ألِقاً وابتکر قصیدةً وامضِ:

زِد سعةَ الأرضِ.» (أدونیس. ص: 116)

تألقَ عباس کیارُستمي في مسیرته الفنّیة، وابتکر أفلاماً، ومضی، وزاد سعةَ الأرض التي کلما أرادت أن تضیّقَ الخناق علیه، کلّما ازداد إبداعاً، وألقاً، وأفلاما...

وقد وافق هذا النص الآتي أیام وفاته، إذ رحل في نهایة رمضان لعامنا الهجري الراهن 1437:

«نحنُ في نهایة رمضان

أمامَنا سَفَرٌ

وسُفرةٌ دونَ طعام.» (ص: 177)

تمّت الإشارة في النص إلی الکتب التالیة:

کیارُستمي، عبّاس. (1390 ش). باد و برگ. طهران: چاپ و نشر نظر.

پورمُسلمي، طالب. درباره ی عباس کیارستمی. مجموعه مقالات. (جاهز للطبع)

أدونیس. (1996). الأعمال الکاملة؛ أغاني مهیار الدمشقي وقصائد أخری. ج 1. دار المدی للثقافة والنشر. سوریا: دمشق.

مدینة الأهواز: 1 / شوّال / 1437

نگاهی گذرا به تجلی برخی از موضوعات فیلم های عباس کیارستمی در مجموعه ی "باد و برگ". از آن شمار است، اهتمام وی به "کودکان" در فیلم هایی چون نان و کوچه، مشق شب و خانه ی دوست کجاست؟.

نگاه کیارستمی در مقام شاعر – همانند نگاهش در سینما – معطوف به زندگی و دغدغه ی ساده ی کودکان است: «کودکی پرسید / ماهی ها / چرا این همه / آب تنی را / دوست دارند؟» (ص: 78). نیز، معطوف به رنج های بی پایان انسان است، که در پی آن زندگی می آید: «عروسکی بی سر / در دستان کودکی خُفته / در آغوش زنی / سرگردان.» (ص: 162)

عباس کیارستمی، همانگونه زیست، که شاعر پُرآوازه ی سوری در کتاب "کودکی، بوطیقا و تبعید" از "انسان" می خواهد: «تابناک زى، شعرى پى افکن و برگذر: / بر گستره­ى زمين بيفزا.»

عنوان این یادداشت، از نوشته ی کیارستمی برداشت شده: «من، نه بدم / نه خوبم / بد، از من جداست / و خوب هم / من، منم.» (ص: 272)

دوست و همکار گرامی


چنانکه از ​فعالیت های داوطلبانه کانون ​«انسان شناسی و فرهنگ» و ​مطالب منتشر شده​ در سایت آن​ ​بهره می برید و انتشار آزاد این اطلاعات ​و استمرار این فعالیت ها را مفید می دانید، لطفا در نظر داشته باشید که در کنار همکاری علمی، نیاز به کمک مالی همه همکاران و علاقمندان نیز وجود دارد. کمک های مالی شما حتی در مبالغ بسیار اندک، می توانند کمک موثری برای ما باشند.

لطفا کمک های خود را به حساب زیر واریز کنید و در صورت دلخواه با ایمیل به ما اطلاع دهید.

شماره حساب بانک ملت: 117360766


شماره شبا: IR98 0120 0000 0000 0117 3607 66


شماره کارت: 7634-4916-3372-6104


به نام آقای رضا رجبی